لو أنك حاولت - مجرد محاولة - أن تناقش الاعتداءات الإسرائيلية المسلحة على الفلسطينيين بموضوعية ونزاهة ، فسوف توصف فورا فى الإعلام الغربى بأنك ضد السامية !! وربما ترفع ضدك القضايا وتصدر أحكام بحبسك ، كما حدث مع الفيلسوف روجيه جارودى !!
يجب ألا ترى القصف الإسرائيلى للمستشفيات و المدارس والملاجئ ، وأن تتعامى عن منظر الدبابات وهى تقتلع ما أمامها ، والدماء الفلسطينية وهى تنزف ، وأن تركز فقط على حماس التى وصلت للحكم ، كيف وصلت ؟ حتى لو وصلت عن طريق الصندوق ، فالصندوق ليس هو كل شئ ! إن حماس تعتنق مشروعا توسعيا خطيرا ، مستمد من مرجعيتها الإرهابية ، ويكفى أنه يهدف لضم باقى الأراضى الفلسطينية ! ولمن ؟ للفلسطنيين ! الذين يدعون أنهم أصحابها الأصليون !! ثم إن حماس على رأسها شخص يرتدى الجلباب ويصلى بالناس ويخطب الجمعة ! أين ذهب الزعماء الحقيقيون ، الذين كانوا قمة فى الشياكة والأناقة ويفهمون أصول الشرب والتحية ؟
بصراحة من حق الإسرائيليين أن يحتلوا المياديين ، ولأى مدة زمنية ، وأن يعطلوا المصالح والقطارات ومترو الأنفاق ، ولا أحد يعترض ، ثم إنهم من حقهم إذا لم تنزل إليهم أن يصعدوا إليك ، وحينها يجب أن تكون عاقلا وتترك لهم مقرك ! وإلا فإنك مجرم وقاتل وإرهابى تستغل الدفاع عن نفسك فى تصفية الحسابات السياسية مع المعارضيين السلميين ، ثم انك لو فكرت فى ممارسة حقك فى التظاهر فليس لك إلا الخرطوش .. أنت صاحب مشروع توسعى إرهابى خطير ، حتى لو كنت مختارا من الشعب ، فالصندوق ليس هو كل شئ ! وكل من يخطر بباله الدفاع عن إرادة الناخبين ، أو إدانة مانفعله عيانا بيانا فسوف نصفه بأنه إخوان مسلمين !! حتى ولو كنا ندرك مابينهما من خلاف ، ليس أمام الجميع إلا أن يرددوا مانردد ، ويشاهدوا مانفرضه عليهم ، ليفكروا بالطريقة التى حددناها لهم ..
لقد قررنا منذ ١٢ سنة قسمة العالم فسطاطين ، معنا أو علينا ، فحدد موقفك ، ولا تكن وسطا ..

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -