ارشيفية

القاهرة - الأناضول

اندلعت اشتباكات، اليوم الجمعة، في محيط كنيسة جنوب مصر بين قوات الأمن ومتظاهرين، يحتجون على اختفاء فتاة مسلمة يتهمون الكنيسة باختطافها.


وأفاد مراسل وكالة الأناضول للأنباء بأن المئات من أهالي مدينة "كوم أمبو" (جنوب البلاد) احتشدوا، اليوم، أمام كنيسة "مار جرجس" بعد اختفاء فتاة مسلمة واتهام أسرتها للكنيسة باحتجاز الفتاة داخلها لإجبارها على اعتناق المسيحية، وهو ما تنفيه الكنيسة تماما.

وقام المحتجون بقطع الطريق السريع "مصر - أسوان" أمام الكنيسة وإشعال إطارات السيارات ووضعها في منتصف الطريق لمنع الحافلات من المرور.

وقذف المحتجون مبنى الكنيسة بالحجارة وحاولوا إشعال النار بها، ما دفع قوات الأمن إلى التصدي لهم، ونجحت في فض التجمهر بإلقاء القنابل المسيلة للدموع.

وأسفرت المواجهات عن سقوط العديد من الإصابات بالاختناق والإغماء وجرى نقلهم إلى المستشفى، ولم يتبين عددهم على الفور.

والعلاقات طيبة بوجه عام بين المسلمين والمسيحيين في مصر ولكن يشوبها حوادث طائفية كثرت وتيرتها في الشهور الماضية، وسط مخاوف من استغلالها في ظل حالة الاحتدام والانقسام السياسي في مصر.

وتقع المشاحنات والاشتباكات القليلة بين المسلمين والمسيحيين بسبب نزاعات على أرض أو علاقات بين شبان وبنات أو بناء وترميم دور العبادة أو تغيير الديانة.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -