أكد الدكتور محمد جمال حشمت، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة "الإخوان المسلمين"، أن دعوة المجلس الوطني للدفاع "مهمة"، لكن الأولوية الآن لضبط الأمن واتخاذ القرارات التي تحول دون إراقة المزيد من دماء المصريين.

وأوضح حشمت، خلال تصريحه، أن الحوار هو السبيل للخروج من أي أزمة ولإحداث حالة من التوافق ولكن يجب أن يكون الحوار مع دعاة حوار، مشيرا إلى أن جبهة الإنقاذ أعطت البلطجة في الشارع الشرعية لإرهاب المواطنين.

وانتقد حديث الجبهة عن التظاهر السلمي الذي هو حق لكل مواطن، قائلاً: إنها سمحت للعناصر الإجرامية بممارسة البلطجة في الشارع، وإرهاب المواطنين باسم التظاهر السلمي.

ووصف عضو مجلس الشورى عن الحرية والعدالة، مطالب الجبهة بـ "الأنانية والشخصية"، التي تسعى لتحقيق مصالح خاصة، قائلاً: "المواطنون يموتون في الشارع وهم يطالبون بدستور جديد وانتخابات رئاسية مبكرة لقد تجاوزنا ذلك... للأسف من ينادون بالديمقراطية والحرية هم أول من انقلبوا على شرعية الصندوق التي أتت بالدكتور مرسي رئيسًا وموافقة الشعب على الدستور بما يقرب من 64%".

وتوقع حشمت عدم نجاح أي تظاهرة تدعو لها جبهة الإنقاذ وذلك بعد أن اتضح جليا بالأمس من يقف وراء أعمال العنف في الشارع ومن يسعى لبناء مصر، مشددًا على ضرورة اتخاذ أي قرار في إطار الدستور والقانون يمكن أجهزة الأمن من ضبط الأوضاع الأمنية المتردية على الأرض.

واختتم حشمت تصريحه بتطلعه لاستجابة الجبهة لدعوة الحوار التي أطلقها مجلس الدفاع الوطني اليوم شريطة وقف كافة أشكال العنف للبدء في عمليات تنمية اقتصادية بجوار حالة الحوار للتوافق السياسي كخطين متوازيين.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -