بوابة الأهرام


دفع لاعبا كرة قدم من أبناء بورسعيد حياتهما ثمنا لأحداث الشغب المندلعة حاليا فى بورسعيد، حيث لقى كل من تامر الفحلة، حارس مرمى فريق المصري السابق الحاصل مع الفريق على كأس مصر 1998 حتفه وكذلك ومحمد الضظوي لاعب المريخ البورسعيدي وذلك بعد صدور الحكم الخاص بـ"مجزرة بورسعيد" وتم نقل الجثتين إلى مشرحة المستشفى الأميري ببورسعيد.

فى الوقت نفسه، خيم الحزن على نادي المريخ البورسعيدي ورفض مجلس الإدارة التعليق على قرار المحكمة، وإن كانوا قد حملوا القيادة السياسية مسئولية نزيف دماء أبنائهم دون وجه حق على حد قولهم.

وأعلنت إدارة المريخ الحداد على روح الضظوي الذي قاده القدر لمثواه الأخيرة في هذه الأحداث الدامية، خاصة أنه كان قد أعير لاتحاد الشرطة، لكن الصفقة فشلت وعاد للمريخ ليلفظ أنفاسه الأخيرة على أرض بورسعيد.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -