أكد الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية، أن مصر تشهد حالياً مرحلة فارقة فى تاريخها، يختار شعبها تحديد مصيره الدستورى، سواء بالموافقة أو بالرفض، مناشدًا المصريين جميعاً بالنظر إلى مصلحة الوطن ومقدراته عند الإدلاء بأصواتهم، وقبول نتائج الاستفتاء التى تفرزها الصناديق.


وشدد مفتى الجمهورية أثناء إدلائه بصوته اليوم السبت، فى الاستفتاء على مشروع الدستور بالمرحلة الثانية بمدرسة القرية السياحية، بالحى المتميز بمدينة السادس من أكتوبر، على القوى السياسية والحزبية، أن تقبل كذلك نتائج الاستفتاء بصدر رحب والعمل سويا فى مسيرة بناء الوطن، والاستعلاء على أسباب الخلاف والتفرق إلى أبعد مدى ممكن، وتجنيب الوطن الدخول فى الصراع والشقاق، وإعلاء مصلحة مصر فوق كل الاعتبارات الحزبية والسياسية، وليكن شعارنا فى المرحلة القادمة "مصر فوق الجميع" .

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -