بوابة الحرية والعدالة

وصفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية مزاعم وتخوفات الليبراليين والعلمانيين من حكم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين للبلاد بعد انتخاب الرئيس محمد مرسي بـنظريات مؤامرة غير واقعية، وتمثل أسوأ مخاوف الليبراليين والعلمانيين.

وسلطت صحيفة "واشنطن بوست" الضوء على شخصية د. محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين باعتباره مصدر قلق اليبراليين والعلمانيين في مصر على حد زعمهم، ممن يخشون الحكم الثيروقراطي للبلاد، موضحة أن بديع "ببساطة هو الزعيم الروحي والورع لملايين الأفراد الذين لا يترددون في الاعتراف بهويتهم الدينية، وممارسة السلطة السياسية، بحسب تعبير الصحيفة.

ونقلت "واشنطن بوست" عن د. عصام العريان مستشار الرئيس مرسي والقيادي بجماعة الإخوان قوله: محمد بديع رجل هادئ الطبع جدًّا ويحفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب.

كما أشارت الصحيفة إلى نشأة بديع ومولده في محافظة بني سويف بجنوب مصر، وزواجه من ابنة أحد أعضاء الجماعة الذين ينتمون إلى الجيل الأول، بعد أن انضم إلى العمل السياسي، لافتة إلى اعتقاله عدة مرات منها أثناء محاكمة الشهيد سيد قطب مع الآلاف من الإخوان.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -