ارشيفية


الشروق

تخلصت طالبة بالمرحلة الإعدادية من والدها المزارع المسن بقرية شبرا النملة التابعة لمركز طنطا، بعد أن ضبطها في أحضان جارها داخل غرفة نومها ولم يجد العاشقان طريقة للهروب من الفضيحة سوى تهشيم رأس الأب وقتله بعدة طعنات نافذة.


كان اللواء حاتم عثمان مدير أمن الغربية قد تلقى إخطارا من العميد حاتم عبد الله مأمور مركز طنطا ببلاغ من المستشفى الجامعي بوصول إبراهيم على شكر(75 سنة فلاح) ومقيم بقرية شبرا النملة مصابا بطعنة في الصدر وتهشم بالرأس وتوفي فور وصوله المستشفى متأثرا بجراحه.


على الفور تم تشكيل فريق بحث من المباحث ضم الرائد سامي الرويني رئيس مباحث مركز طنطا والنقباء أحمد العليمى ومصطفى راضى معاونو مباحث المركز برئاسة العقيد خالد عبد الحميد وكيل فرع البحث الجنائى بالغربية.


أكدت التحريات على وجود علاقة آثمة بين نجلة المجني عليه وتدعى فاطمة ( 15 سنة) طالبة بالصف الثالث الإعدادى، وإيهاب جمال(18 سنة) طالب بالمدرسة الميكانيكية الثانوية ، وأن المجنى عليه فوجئ بهما أثناء قيامه لصلاة الفجر في وضع مخل بغرفة نوم ابنته وشلت المفاجأة تفكير العاشقين فلم يجد الطالب أمامه سوى طعن الأب عدة طعنات بـ"مطواه" كانت بحوزته ثم هشم راس المجني عليه باستخدام هون حديديى التقطه من الحجرة حتى تأكدا أنه فارق الحياة وتركاه غارقا في دمائه ولاذ المتهم بالهرب خوفا من افتضاح أمرهما.


وألقي القبض على الفتاة وعشيقها بعد اكتشاف وقوع الحادث بساعة واحدة وبمواجهة المتهمة، اعترفت بقتل والدها بمساعدة عشيقها المتهم، وأرشدت عن مكانه حيث نجحت المباحث في ضبطه.


وتم تحرير محضر رقم 49363 جنايات مركز طنطا، وأخطرت النيابة للتحقيق و قررت ندب الطبيب الشرعي لتشريح الجثة والتصريح بدفنها وحبس المتهمين على ذمة التحقيق .

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -