تقدم أنيس الدغيدي الأديب والكاتب الصحفي بثلاث بلاغات للنائب العام المستشار طلعت عبد الله ضد رجال الأعمال نجيب ساويرس، وسميح ونصيف، ولوزة ساويرس والدة نجيب، ومحمد البرادعى رئيس حزب الدستور، والسيد البدوى رئيس حزب الوفد، والمستشار أحمد الزند رئيس نادى القضاة، وسامح عاشور نقيب المحامين، وكمال الجنزورى رئيس الوزراء السابق، وعمرو موسى المرشح الخاسر فى انتخابات الرئاسة، وحمدين صباحى، والمستشار عبد المجيد محمود النائب العام السابق، ورجل الأعمال رضا إدوارد، لاتهامهم بالتخطيط لاغتيال الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية وبعض قيادات الإخوان وحزب الحرية والعدالة.

وذكر فى بلاغاته التى حملت أرقام 4474و 4475 و4476 بلاغات النائب العام أن هناك مؤامرة ممنهجة وتخطيطات مؤكدة شاهدها بنفسه بين ساويرس والبدوى والبرادعى وإدوارد وعاشور وحمدين من خلال اجتماعتهم بحزب الوفد ونادى القضاة وحضرها باقى المتهمين للتآمر على اغتيال الدكتور محمد مرسى وبعض قيادات حزب الحرية والعدالة منها "المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، والدكتور سعد الكتاتنى، ومحمد البلتاجى، والمهندس خيرت الشاطر، وصبحى صالح، والدكتور عصام العريان.

وأضاف أن من ضمن المخطط الاستعانة ببلطجية رجل الأعمال رضا إدوارد وأحمد شيحة والتونسى والعمل على تهريب صبرى نخنوخ البلطجي الخطير المحبوس حاليا تحت المحاكمة.

وأضاف فى بلاغه أن عائلة ساويرس قامت بدفع ملايين الجنيهات لتنفيذ مخططاتهم، كما قام بدفع مليون و500 ألف جنيه لشقيق نخنوخ لتفجير كنائس ومواقع مسيحية بغرض إحداث فتنة طائفية.

وأضاف فى بلاغاته أن رجال الأعمال قاموا بضخ ملايين الجنيهات، وتوفير سيارات نقل للبلطجية وتزويدهم بالأسلحة النارية والخرطوش والأسلحة البيضاء، وتوفير أشهى الأطعمة وصناديق الخمور للاعتصام بالميادين وأمام قصر الاتحادية.

وطالب فى نهاية بلاغه سرعة التحقيق مع المتهمين واتخاذ الإجراءات القانونية.

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -