قال الدكتور يسري حماد، المتحدث الرسمي باسم حزب النور، إن "الاعتداء على المصلين في مسجد القائد إبراهيم، تم بترتيب كامل بين جهات حزبية مع منفذي الهجوم المسلح، بطريق إدارة معركة حربية حتى المساء".

وأضاف حماد في تدوينة على حسابه الشخصي على فيسبوك اليوم السبت، إن "الاعتداء على المصلين من أشخاص خارج المسجد تماما بطريقة إلقاء كتل من الحجارة على جموع المصلين لإصابة أكبر قدر ممكن، ثم التجمع في الشوارع الجانبية للاعتداء على مرتادي المسجد أثناء انصرافهم في المساء،والهجوم المرتب على المستشفى الجامعي لإخراج من تم القبض عليهم وتحويلهم للعلاج".

واستكمل حماد، "ذلك متزامنا مع الهجوم على قسم شرطة وإحراق سيارات الأمن للابتزاز، حتى يقوم بإخراج المقبوض عليهم، مع التغطية الإعلامية ليس فقط من قنوات الفلول، وإنما أيضا من "بي بي سي العربية"، فرانس 24، مع ترويج كل هؤلاء لمصطلح جديد وهو الحرب الأهلية، يوحي أنهم قد نسقوا جميعا في غرف مغلقة، وإنما هو سيناريو يحاولون جر التيار الاسلامي إليه، صبرنا 60 سنة، وسنصبر أضعافها بإذن الله حتى يفتح الله علينا إن رأى فينا خيرا".

وأنهي المتحدث الرسمي لـ"النور" قائلًا، "ملحوظة من تابع وجوه المقبوض عليهم، يعرف يقينا أنهم لا ثوار ولا أحرار ولا لهم علاقة بالثورة أصلا".


0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -