عندما تضرب خصمك ضربة شديدة تدوخه، وتُذهب عقله، ويترنح بعدها من الألم، فإنك بالتأكيد لن تنتظره حتى يفيق، بل ستستغل حالة التوهان التي يعاني منها وتضربه بالقاضية

مخطيء من يعتقد أن الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي اليوم كان بمثابة الضربة القاضية … الضربة القاضية لا يترتب عليها رد فعل كهذا … ما فعله مرسي هو أنه ضرب ضربة شديدة القوة دوخت عقل خصمه … المحكمة الدستورية ورجال الأعمال وبعض القوى السياسية … داخوا حتى أنهم من شدة تأثير الضربة عليهم لم يعرفوا ماذا يفعلون … فوجد البرادعي نفسه أمام الكاميرات مع أعمدة النظام البائد: عمرو موسى وسامح عاشور وأحمد الزند ومرتضى منصور وعبد المجيد محمود وأحمد سبايدر … أحمد سبايدر بجلالة قدره … ووجدوا أنفسهم يعلنون الحشد التام فيظهر عددهم الحقيقي … ووجدوا أنفسهم يحرقون مقرات الحرية والعدالة فيسقطون من نظر الناس


لو لم تكن الضربة شديدة لاستطاع البعض أن يفكر بروية ويحسب خطواته جيداً … لكن الضربة كانت من العنف بحيث أنها جعلتهم يتخذون قرارات عاجلة نسفت صورتهم تماماً وجعلت كل الاتهامات التي كان يتم توجيهها للإخوان من صالحهم

لكن، ليس هذا هو نهاية المطاف … مرسي لن ينتظر بعد ضربته هذه ليشاهد أحمد الزند وتهاني الجبالي وعبد المجيد محمود ونجيب ساويرس وأحمد بهجت يفيقون من صدمتهم ويمكرون له من جديد … مستحيل … مرسي سيضرب ضربته القاضية سريعاً جداً … أسرع مما يعتقدون …

النائب العام الجديد، المستشار طلعت عبد الله، جاء ليكون يد مرسي في توجيه الضربة القاضية لأعمدة النظام السابق … جاء كقناص مهمته القتل … وهناك أسماء محددة سيتم التخلص منها سريعاً قبل أن تفيق مما هي فيه … أسماء كأحمد الزند وتهاني الجبالي وأحمد بهجت وساويرس ومحمد الأمين … وفي الغالب سيكون هذا من خلال قضايا فساد مالي

ضربة مرسي لم تكن ضربته القاضية … كانت ضربة عنيفة فقط جعلت رؤوس خصومه تدور … أما الضربة القاضية فستأتي بسرعة … أسرع مما يتوقعون
وإن أفاق أحدهم قبل الضربة القاضية فسيدرك أنه لا بديل أمامه إلا الهرب … إن استطاع

إن النائب العام الجديد مهنته القتل … السريع


------

ملحوظة: لن تستطع أن تفهم قرارات مرسي بمنحه سلطات مطلقة إلا أن أدركت أن هناك حرباً شعواء تدور بينه وبين قضاة النظام السابق وخصوصاً قضاة المحكمة الدستورية وبعض رجال الأعمال الكبار … إن لم تدرك هذا فيمكنك ببساطة أن تعتبره فرعوناً يعشق السيطرة

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -