كلاهما كان مولودا جميلا لمصر، غير أن الغفلة والإهمال بددا كثيرا من الجمال والبهاء، وعرَّضا المولودين لموجات عاتية من البؤس والحرمان.


إن أوجه الشبه كثيرة بين أكتوبر 73 ويناير 2011، كلاهما كان عبورا، الأول عبور للضفة الشرقية من قناة السويس، واجتياز لموانع هائلة تحول دون استرداد الكرامة المهدرة، بينما كان عبور يناير 2011 إلى الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة وقيم الدولة المحترمة.


وفى العبورين كان السلاح الأمضى هو «إيد واحدة» فرمل سيناء الساخن لم يفرق بين وقع أقدام المقاتلين المسلمين وإخوانهم المسيحيين، تماما كما لم يفرق أسفلت ميادين التحرير بين خطوة الثائر المسلم وأخيه المسيحى.


وفى العبورين أيضا ضرب الشعب المصرى المثال الأروع فى الحفاظ على الجبهة الداخلية وحمايتها والدفاع عنها، الكل شارك بما فى ذلك البلطجية واللصوص المحترفون، فكان معدل جرائم السرقة هو الأقل على الإطلاق أيام حرب أكتوبر المجيدة.. وكذلك فى أيام ثورة 25 يناير الأولى ارتقى الشعب المصرى بكل فئاته وطبقاته إلى أعلى مراتب التحضر والشهامة، فكانت عبقرية فكرة اللجان الشعبية التى التحمت فيها كل الطبقات للدفاع عن أمن المجتمع.


وفى عبور أكتوبر 1973 كان جيش مصر فى الطليعة، بينما بقى الشعب فى خلفية المشهد مستبسلا فى حماية جبهته الداخلية، ومضحيا بأغلى ما عنده من أجل دعم المجهود الحربى، بينما فى عبور 25 يناير كان الشعب فى الصدارة، وبقى الجيش فى الخلفية.


وإذا كان جيش مصر يفخر بأنه حمى الثورة فى يناير 2011 فيمكنك بالفخر ذاته القول إن الشعب حمى الحرب والجيش فى أكتوبر 1973، وهذا هو الواجب فى الحالتين.


كما أنه كان فى كلا العبورين ثغرة دفعنا ثمنها غاليا، وإذا كان أكتوبر 73 من الماضى، فإن يناير 2011 لا يزال حاضرا يستحق أن نحميه من مصير أخيه الأكبر، وقد كتبت فى هذا المكان بتاريخ 7 يوليو عن الثغرتين إن آفة المصريين أنهم يفرطون فى الاحتفال والابتهاج ببشائر انتصاراتهم الشحيحة، ويبالغون فى الاستسلام لحالة النشوة، بما يوجد براحا للأعداء كى يجمعوا شتاتهم ويستردوا عافيتهم، وتحدث ثغرة خطيرة ينفذون منها للانقضاض على الانتصار وتحويله إلى هزيمة أو نصف هزيمة.


لقد حدث ذلك فى انتصار أكتوبر 73 العظيم، مع قصة الثغرة التى اختطفت نصف الانتصار ودفعتنا دفعا للرضوخ لغواية المفاوضات وما تلاها من التحاق مهين بقطار التطبيع.


وشىء من ذلك يجرى مع ثورة 25 يناير، ثغرة، ثم ضربات إجهادية وإجهاضية، وعمليات إنهاك منظَّمة، ومحاولات لا تتوقف لتسفيه قيمة انتصار الشعب، وعمليات التكفير بالثورة، تارة بترويع المصريين أمنيا، وأخرى بخنقهم اقتصاديا، من خلال تباطؤ متعمد فى إنجاز جدول أعمال ما بعد الثورة، وأحيانا بعض التراخى الذى يصل إلى حد التواطؤ مع خصومها، والأخطر كان الاستسلام لفتنة الدستور أم الانتخابات أولا.


«نشرت بمناسبة ٦ أكتوبر ٢٠١١»

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -