أين هو، عندما يتحول الرفض الشعبى للإساءة للرسول الكريم فى فيلم أنتج ونفذ بالولايات المتحدة إلى غضب واحتجاجات عنيفة واعتداءات على السفارة الأمريكية وتهديد لحياة الدبلوماسيين والعاملين بها، وكأن الحكومة الأمريكية هى المسئولة عن إنتاج الفيلم أو قادرة على منع تداوله؟ أين هو، عندما لا يدان العنف والاعتداء إلا على استحياء ويتخوف السياسى وتتخوف الشخصية العامة من الإدانة تحسباً لرد فعل الجماهير الغاضبة؟ أين صوت العقل، عندما يتصاعد غضب وعنف الجماهير ولا تسمع إلا أصوات منظمى الاحتجاجات والوقفات هنا وهناك؟

أين صوت العقل، عندما تتلاعب أصوات وتيارات وأحزاب، اعتادت دوماً الخلط بين الدين والسياسة، بمشاعر المصريات والمصريين الغاضبة من الفيلم المسىء وتدفع بها إلى مساحة اللامعقول وغير المسئول بمطالبة الحكومة الأمريكية بمعاقبة المشاركين فى الفيلم وتعقبهم على الرغم من معرفتها بوجود قوانين أمريكية تحمى بالكامل حرية التعبير عن الرأى حتى إن تضمنت إساءة لمقدسات دينية أو ترويجاً لأفكار عنصرية أو إنكاراً للهولوكوست (محرقة اليهود فى الحرب العالمية الثانية)؟

وإن كانت هذه الأصوات والتيارات والأحزاب لا تعلم عن القوانين الأمريكية تلك وتهيج مشاعر الناس وتستغل غيرتهم على دينهم دون معرفة، فالمصيبة أكبر وهم من يديرون اليوم سياسة مصر الخارجية وعلاقاتها الدولية، وإن كانوا هم الذين دفعوا رئيس الجمهورية بالمؤتمر الصحفى بمقر الاتحاد الأوروبى لمطالبة نظيره الأمريكى بمعاقبة المشاركين فى الفيلم وتعقبهم قانونياً، فعليهم أن يدركوا أن الدكتور مرسى ظهر لدى الرأى العام العالمى بمظهر من يدعو رئيس دولة ديمقراطية للانقلاب على قيمها وقوانينها التى تحمى الحرية وتحول دون تقييدها، وأصبح البعض يصنفه باعتباره يجهل أو لا يملك معرفة كافية بحقائق وجوانب أزمة عالمية تستدعى فعلاً سياسياً مسئولاً وليس إطلاقاً للحديث على عواهنه.

أين هو، عندما نتناسى جميعاً أن مواجهة الإساءة بالحجة والبرهان وبالحقائق التاريخية وبالخطاب العقلانى المستنير هى المدخل الفعال الوحيد للتعامل مع الفيلم المسىء وغيره من منتجات دعاة التعصب والتطرف؟ أين هو، عندما نتناسى أن هذا هو ما يدعونا إليه ديننا الإسلامى وكافة الأديان؟ أين هو، عندما نتجاهل أن أغلبية مواطنى المجتمعات الغربية، من الولايات المتحدة إلى هولندا، تقدس حريتها وترفض أيضاً فى المجمل الإساءة للمقدسات ونستطيع أن نوظف هذا إيجابياً فى حوار عالمى مستنير يستهدف منع ازدراء الأديان ونشر ثقافة الاحترام المتبادل لجميع الأديان والشرائع؟

أين صوت العقل، عندما يخرج علينا دعاة تعصب وتطرف وكراهية لمواجهة تطرف وتعصب وكراهية المشاركين فى الفيلم المسىء؟ أين هو، عندما يعمم الاتهام بالإساءة للرسول الكريم على كل أقباط المهجر وهم جميعاً لا ذنب ولا علاقة لهم بالأمر؟ المصريون المسيحيون فى الداخل والخارج ليسوا فى موقع اتهام والإساءة لكتابهم المقدس التى يتورط بها بعض دعاة التعصب مرفوضة وتحتاج لنبذ شعبى كامل، تماماً كالتشكيك فى وطنيتهم وتضامنهم مع المصريين المسلمين فى رفض الإساءة للرسول والمقدسات الدينية.

أين صوت العقل؟

0 التعليقات:

Post a comment

 
الحصاد © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger Template Created by Ezzeldin-Ahmed -